إلتزاما بما تعهدّت به السّلطات العليا للبلاد ، بالعمل على توفير اللّقاح بنهاية شهر جانفي المنقضي ، وتسليمها إلى الولايات بهدف مباشرة عمليّات التّطعيم ، انطلقت صباح الثّلاثاء الثّاني من الجاري ،عمليّة التّلقيح المضاد لفيروس " كورونا المستجد كوفيد - 19 " ، بإشراف والي ولاية تبسّة السّيد " محمّد البركة داحاج " ، بمعيّة رئيس المجلس الشّعبي الولائي ، المندوب المحلّي لوسيط الجمهوريّة ، رئيسيّ دائرة وبلديّة تبسّة ، السّلطات الأمنيّة والعسكريّة ، ومرافقة مدير الصّحة والسّكان لولاية تبسّة وإطارات قطاعه. السّيد الوالي ، وفي معرض إشرافه على الانطلاق الرّسمي للعمليّة - رمزيّا - على مستوى المركز المخصّص بالعيادة المتعدّدة الخدمات بحيّ " فاطمة الزهراء " ببلديّة تبسّة ، ومعاينته لظروف التّخزين ، أفاد بتسخير كافّة الوسائل الماديّة والبشريّة لإنجاح العمليّة ، من ذلك تخصيص "71 " مركزا للتّلقيح ، منها " 14 " مركزا موجّها إلى عمّال قطاع الصّحة كأولويّة للاستفادة من اللّقاح، باعتبارهم واجهة التصّدي للوباء ، و" 07 " فرق متنقّلة باتّجاه مناطق الظّلّ بإقليم الولاية ، فضلا على تسخير" 06 " شاحنات تبريد لجلب اللّقاح ، مضيفا انّه تمّ تجنيد "91" طبيبا عامّا ، و" 165" إطار شبه طبّي ، و "36" إداري لمتابعة العمليّة ، مبديا ارتياحه لانطلاقها مؤكّدا بمواصلتها وفق برنامج مسطّر للغرض ينفّذ على مراحل ، يأخذ في الحسبان جميع شرائح المجتمع ، مجدّدا دعوته إلى ضرورة احترام البروتوكول الصّحي ، والالتزام بالإجراءات الوقائيّة لتفادي انتشار الفيروس ، موصيا بمواصلة عمليّات التّحسيس والتّوعية. السيّد والي الولاية ومرافقيه، حضروا العمليّة الأولى للتّلقيح في صفوف الأسلاك الطبيّة وشبه الطبيّة ، وكانت من نصيب مدير الصحّة والسّكان لولاية تبسّة السيّد " السّعيد بلعيد " ، تلاه الدّكتور " مسعود زرفاوي" ، الذي حث المواطنين على الإقبال على عمليّة التلقيح ، للقضاء التّدريجي على الجائحة الوبائيّة . - الصفحة الرسميّة لولاية تبسّة.

2021-02-08 15:54:12